الوجه الآخر

فردوس محمد..سيدة أمهات السينما

فردوس محمد..سيدة أمهات السينما فردوس محمد
فاطمة اسماعيل

فاطمة اسماعيل

شارك

 وجهها الصبوح  يقربك منها حتى تظنها جدتك، أو أمك. ابتسامتها الملائكية تربت على كتفيك المنهكة تقول لك : "هتفرج"، عيناها تفيض بحنان يغمرك ويشفي روحك. فلاحة غنية بكبريائها وارستقراطية لم تنسى أنها انسانة.

اسمها قطعة من الجنة، وفعلها أمًا تجري تحت أقدامها الجنة، وما بين الاسم والفعل تبقى الفنانة العظيمة فردوس محمد سيدة أمهات السينما العربية.

مشوار الأمومة الفنية لفردوس محمد بدأ مبكرًا عام 1927 م على خشبة المسرح مع فرقة "أولاد عكاشة"، حين وقع اختيار المؤلف محمد عبد القدوس – والد الأديب إحسان عبد القدوس - عليها لأداء دور أم البطلة في مسرحية "إحسان بك"، وكان عمرها آنذاك 21 عامًا فقط.

سينمائيًا كان القدر يخبئ لفردوس محمد نفس السيناريو عندما انضمت لفريق عمل فيلم دموع الحب عام 1935 م باختيار مباشر من المخرج محمد كريم، بجوار الموسيقار محمد عبد الوهاب والمطربة نجاة علي التي قامت بأداء دور والدتها.

أمومة "الشابة" فردوس محمد لم تكن داخل الفيلم فقط، وانما امتدت لكواليسه، حيث سافرت مع فريق العمل إلى باريس، وكان المخرج كريم قد اشترط على المطربة نجاة علي أن تخفض وزنها 10 كجم،  لكنه لاحظ أثناء التصوير زيادة وزنها، فقرر أن يتحقق من السبب،  وعندما راقبها اكتشف أن نجاة تذهب يوميًا إلى غرفة فردوس في فندق اقامتها لتتناول ما لذ وطاب من الطعام المصري الدسم، والذي اصطحبته فردوس معها إلى فرنسا حتى تعتني بفريق العمل ولاتشعرهم بالغربة.

لم يكن الشجن الذي غلف  أدوارها ومس قلوب المشاهدين إلا انعكاسًا لواقع مرير عاشته الفنانة القديرة. فقدت فردوس محمد المولودة عام 1906م بحي المغربلين بالقاهرة والديها قبل أن تتم الخامسة من عمرها، ليتكفل برعايتها الشيخ على يوسف أحد علماء الأزهر، ومؤسس جريدة "المؤيد" الذي ألحقها بمدرسة انجليزية متخصصة في إعداد الفتيات لبيت الزوجية بجانب الدراسة العادية، قبل أن تترك المدرسة إلى بيت الزوجية وهي لم تبلغ ال13 عامًا بعد أن اعجب بها ابن الجيران،  لتواجه تجربة صعبة مجددًا عانت فيها من عنف الزوج وضربه المبرح بسبب الغيرة الشديدة، وانتهت سريعًا بعد عام واحد بالطلاق لتعود إلى بيت كافلها بلقب "مطلقة" في سن 14 عاما.

معاناة فردوس محمد لم تنتهي فقد واجهت قسوة ومعاملة سيئة من أهل بيت الشيخ علي يوسف الذين تعاملوا معها كخادمة - خاصة بعد وفاة الشيخ- ، وهو ما دفعها إلى مغادرة المنزل الذي شهد طفولتها لتنضم إلى المسرح وأهله بعدما لقيت قبولًا وإعجابًا من مدير فرقة عكاشة المسرحية  الفنان عبد العزيز خليل، وهي الفرقة التي لم تستمر بها وتنقلت بين عدد من الفرق المسرحية الأخرى، بداية من فاطمة رشدي، ومروراً برمسيس وفرقة اسماعيل يس، ونهاية بفرقة الريحاني

 فرقة فوزي منيب المسرحية –زوج الفنانة ماري مني-كانت إحدى الفرق التي انضمت اليها فردوس محمد في مشوارها الفني في ثلاثينات القرن الماضي، ومثلت نقطة تحول في حياتها عندما تسببت في أزمة للفرقة حين تلقت دعوة لتقديم عروضها في فلسطين، واصطدمت برفض القوانين في مصر-آنذاك- لسفر الفنانات غير المتزوجات، وهو ما يعني عدم سفر فردوس محمد إحدى بطلات المسرحية والتي لا يمكن استبدالها. حينها اقترح فوزي منيب على فردوس أن تتزوج بأحد أعضاء الفرقة "على الورق" لتسافر معهم،  وتم اختيار الممثل والمنولوجست محمد إدريس لهذه المهمة بعد موافقتها.

بعد سفر الفرقة إلى فلسطين ونجاحها في تقديم عروضها تحول الزواج الصوري الذي كان مقررًا نهايته عقب العودة إلى مصر إلى زواج حقيقي استمر 15 عامًا، بعدما فاجئ إدريس الجميع وأولهم فردوس نفسها في إحدى ليالي العرض المسرحي بإعلانه حبه لها، وطلبها للزواج واحتفلت الفرقة بزفافهما في فندق الاقامة بفلسطين.

الفنانة العظيمة فردوس محمد مثلت في أدوارها السينمائية التي بلغت 149 فيلمًا نموذجًا للأم المصرية الأصيلة بمختلف طبقاتها الاجتماعية والثقافية

من منا لم تغلبه دموعه وهو يراها أمًا كفيفة في فيلم حكاية حب تودع نجلها "العندليب الأسمر عبدالحليم حافظ" الذاهب إلى معركة المرض دون أن تدري قائلة:

" أحمد ماتغبش عني يا أحمد، يارب اجعله في كل خطوة سلامة"، قبل أن  يقتلها الخوف ويكسو ملامحها وهي تسمع كغيرها عبر أثير الإذاعة نبأ خضوع ابنها الفنان المشهور لعملية جراحية خطيرة مرددةً: "ابني يارب ابني يارب" 

تطير فرحًا في فيلم رد قلبي بتحقق حلم الاسرة "علي ابن الجنايني بقى ظابط" بكلمات مفعمة بالأحاسيس  : "ألف مبروك ياحبيبي كبرت ياعلي مابقتش طايله أبوسك يارب دايمًا عالي المقام يا حبيبي" 

 

فيض من حنان لا ينقطع وإيثار يُشعر بالخجل

"خسارة ايه ده أنا لو لقيت حد يشتري روحي كنت ابعها واديهالك يا امام هو أنا ليا غيرك يا بني" تقولها لنجلها إمام في فيلم "شباب امرأة" الذي عاتبها بعدما باعت "الجاموسة" عائل الأسرة الوحيد لتمنحه مصاريف تعليمه-

 

أم قدوة ترفض الخطأ ولا تعترف به لكنها تترك حضنها مفتوحًا لمن تاب وأصلح:

"ياتطلقها دلوقتي حالا وتمسح العيبة دي يانا متبرية منك ليوم القيامة" قبل أن تجهش بالبكاء موجهة حديثها إلى "تحية كاريوكا" - السيدة التي أغوت نجلها- : "حرام عليكي ده لسه صغار وزي ولادك روحي ياشيخة منك لله"

ترأب الصدع، وتعشش على صغارها من قسوة أبيهم وظلم الأيام:

"والنبي ماتاخد على خاطرك من أبوك انت عارف طبعه" تقولها لولدها عادل - الفنان عمر الشريف- في  فيلم احنا التلامذة

وتستعطف الأب في ذات الوقت، وهي على سرير المرض بعد فراق حبيبها الذي طرد من المنزل : "مافيش فايدة من كل ده يا ابراهيم أنا دوايا عادل "

تنهر زبيبة ولدها "عنترة" عن قطع رحم أبيه الظالم الرافض للاعتراف به

قائلة : "تخليه يعترف بيك بحد السيف هذا أبوك يا مجنون"

لكنها تنعيه غاضبة  في مشهد استثنائي بعد ابلاغها خبرًا خاطئًا عن ابتلاع الرمال لنجلها في الصحراء قائلة:

"يا رايح مغدور ياولدي، ياللي مالك حبيب ولانصير ياولدي، طويل الباع وقصير العمر ياولدي، ماوجدناك حتى فقدناك ياكبدي "

مشهد فراق نجلها بالموت لم تعشه الفنانة فردوس محمد في فيلم عنتر ابن شداد فقط لكنها ذاقت مرارته في حياتها الشخصية 3مرات، في كل مرة يرزقها الله بطفل يأبى الموت الا أن يختطفه بعد ولادته، كما اختطف والديها.

وبرغم أن معظم المصادر الصحفية تتحدث أن الفنانة فردوس محمد لم تنجب مرة أخرى إلا أن هناك مصادر أخرى –نرجحها- تتحدث عن انجابها لفتاة تدعى سهير عام 1941م ، والتي اعلنت الفنانة فردوس محمد تبنيها لها بعد ولادتها بأسابيع بناء على اقتراح من صديقتها بإخفاء أمر انجابها حتى لا تتعرض للحسد وتلقى مصير اخوتها، على غرار ما فعلته صديقتها المقربة الفنانة زينب صدقي التي تبنت بالفعل فتاة وقامت برعايتها.

تزوجت سهير الابنة الوحيدة للفنانة فردوس محمد من مدير التصوير السينمائي الشهير محسن نصر. يوم الزفاف اعترفت فردوس محمد لسهير وهي تغالب الدموع  بأنها ابنتها بالفعل وليس بالتبني، وهو مالم يصدقه الكثيرون.

 

أدوار فردوس محمد  التي صاحبها الشجن لم تخلو بعضًا منها من الكوميديا الملفتة.  السينما تحمل مشهدان كوميديان لا يغيبان عن ذاكرة المشاهدين كانت بطلتهما الفنانة القديرة.

المشهد الأول : كان بصحبة الفنانة ماري منيب في فيلم هذا هو الحب، والذي قامت فيه بدور والدة العريس التي تعاين العروسة على طريقة البضائع في وجود والدة العروس :فردوس محمد، حين طلبت  منها تكسير حبات "الجوز" بأسنانها في اختبار لقوتها، لترد عليها فردوس محمد بخفة دم الأم المصرية :

"اكسري لطنط واحدة تانية على الناحية التانية علشان تشوف الناحيتين"

المشهد الثاني من فيلم سيدة القصر جمعها مع الفنان الكوميدي الرائع استفيان روستي، وجملته الشهيرة : "مدام، تسمحيلي بالرقصة دي؟" لترد عليه قائلة: "حد حايشك يا خويا؟ ما ترقص، يخيبك"

قبل أن يجيبها بخفة دمه المعهودة : " كده طب بس أروح أتحزم وأجيلك"

 

جائزة أوسكار الأم المثالية في السينما العربية لم يمنحها الجمهور فقط للفنانة فردوس محمد، لكن أهم منافساتها في أداء دور الأم شهدن لها بالتفرد.

الفنانة عزيزة حلمي إحدى أروع الفنانات اللاتي تركن بصمة في دور الأم قالت عنها في حوار تلفزيوني ببرنامج لقاء مع فنان : "المرحومة فردوس محمد أحسن أم في السينما المصرية"

وأكدت في حوار تلفزيوني آخر ببرنامج "شموع" أذيع على شاشة التلفزيون المصري قائلة :

"فردوس محمد وزينب صدقي قدموني للوسط الفني وكانوا سند كبير ليا"

كما قالت الفنانة العظيمة الراحلة كريمة مختار إحدى أهم الفنانات اللاتي مثلن دور الأم في العصر الحديث عن الفنانة فردوس محمد في حوار صحفي لها نشره موقع البوابة نيوز :" أنها تعلمت من الفنانة فردوس محمد "

لم تكن فردوس محمد فنانة  عظيمة فحسب، بل انسانة عظيمة أيضًا نالت حب جميع زملائها في الوسط الفني الذين كانوا يتعاملون معها كأم حقيقية لهم حتى من كانت تصغرهم في السن.

ارتبطت فردوس محمد بصداقة وطيدة بكوكب الشرق أم كلثوم والتي لعبت دور والدتها في فيلم "فاطمة"، كما كان الفنان الكوميدي نجيب الريحاني يتفاءل بوجودها معه في أي فيلم الى الحد الذي دفعه للاعتذار عن بطولة فيلم "غزل البنات" لاكتشافه عدم وجودها، قبل أن ينقذ منتج الفيلم الفنان أنور وجدي الأمر، ويكتب دور "مربية ليلى مراد" خصيصًا للفنانة فردوس محمد، ليكتمل الفيلم بصورته التي شاهدناها جميعا.

سيدة الشاشة العربية الراحلة فاتن حمامة التي مثلت وهي ابنة التسع سنوات أمام العظيمة فردوس محمد في فيلم يوم سعيد، وجمعتهما أفلام عديدة أهمها "صراع في الميناء"، و"سيدة القصر" ارتبطت معها بعلاقة وطيدة، حتى أنه عندما داهم مرض السرطان اللعين فردوس محمد وأقعدها توسطت فاتن حمامة بمساعدة المنتج جمال الليثي لدى وزير الثقافة آنذاك " الأديب ثروت عكاشة" لعلاجها على نفقة الدولة في الخارج، وهو ما نجحت فيه واصطحبتها في صباح يوم السفر بسيارتها الخاصة بصحبة جمال الليثي للمطار، يومها طلبت فردوس منهما أن يسمحا لها بأداء بعض الديون لدى احدى الصيدليات قبل سفرها ابراء لذمتها، وقامت بوضع متعلقاتها الثمينة في صندوق بالبنك الاهلي، وسلمت المفتاح إلى فاتن حمامة والتي سلمته بدورها الى ابنتها الوحيدة سهير.

وعند وصولهم للمطار فوجئت فردوس محمد بمظاهرة وداع من زملائها وابنائها الفنانين جاءوا خصيصًا من أجلها، وحرصت فاتن حمامة والليثي على أن يكونا بصحبتها حتى سلم الطائرة ليخففا عنها الدموع التي ملأت عيناها مذكرين إياها بصواني السمك التي كانت تعدها لهم في كابينة المصيف بالإسكندرية، وذكرياتهم الجميلة ولم يتركاها إلا وقد ضحكت من كل قلبها.

–حسب رواية الاعلامي عمرو الليثي في مقاله بجريدة المصري اليوم في 25-1-2018-

 في عام 1961 توفت أم السينما العربية فردوس محمد بعد معاناة مع المرض الخبيث تاركة لنا أفلامًا وأدوارًا تشهد على عظمتها، وكتبت سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة على قبرها : " يا أمي يا فردوس، لقد كنتِ لنا جميعًا فردوسًا وارف الظلال، وسيجزيك الله بما لك من مآثر جنة الفردوس"

- وفقا لموقع السينما دوت كوم-. 

شبيك لبيك