الأخبار

قصة ترامب والطفلة المهاجرة وهجوم مجلة التايم الأمريكية

قصة ترامب والطفلة المهاجرة وهجوم مجلة التايم الأمريكية صورة غلاف مجلة التايم الأمريكية
موقع إنسان

موقع إنسان

شارك

هاجمت مجلة التايم الأمريكية في غلاف عددها المزمع اصداره في يوليو القادم  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بسبب سياساته

وقراراته الأخيرة بشأن المهاجرين والتي أدت إلى فصل العديد من الأطفال المهاجرين عن عائلاتهم العالقين على الحدود الأمريكية.

وضعت المجلة الأمريكية الأكثر انتشارًا على غلافها صورة "ترامب" واقفًا وهو ينظر إلى إحدى الطفلات المهاجرات وهي تبكي بعد

فصلها عن عائلتها وكتبت المجلة تعليقًا ساخرًا : "أهلا في أمريكا" القصة تم نشرها في موقع مجلة تايم الأمريكية الالكتروني

وتحدث فيها المصور الصحفي جون مور، الحاصل على جائزة بوليتزر للتصوير الصحفي والذي دأب على التقاط صور للمهاجرين

على الحدود الأمريكية جسد فيها معاناتهم عن قصة صورة الطفلة الباكية على غلاف "التايم" حيث قال: أنها طفلة هندوراسية تبلغ

من العمر عامين شاهدها  تبكي  بعد فصلها عن والدتها على خلفية قرار ترامب الذي اتخذه في شهر مايو الماضي والذي  فصل فيه

أكثر من 2300 طفلاً عن ذويهم بعد توقيفهم على الحدود، لتصبح هذه الصورة رمزًا لمعاناة المهاجرين غير الشرعيين في أمريكا،

وسببًا في هجوم كاسح على الرئيس الأمريكي في الداخل والخارج حيث ندد بالقرار بابا الفاتيكان فيما ابدت  رئيس الوزراء البريطانية

تيريزا ماي استيائها من احتجاز الولايات المتحدة الأمريكية للأطفال فيما يشبه المعسكرات أو الأقفاص  وعددًا من نجوم المجتمع

الأمريكي والسياسيين و تعالت فيه الضغوط حتى من عائلته في مقدمتهم ابنته الكبرى، وزوجته ميلانيا -بحسب تصريح ترامب

.نفسه- والذي أعلن فيه تراجعه واضطراره لإصدار قرار يبقي الأطفال مع عائلاتهم .

شبيك لبيك