الأخبار

بالفيديو والصور: أهل الكهف التايلاندي..القصة كاملة !

بالفيديو والصور: أهل الكهف التايلاندي..القصة كاملة ! الصور من وكالات
موقع إنسان

موقع إنسان

شارك

  يسألونك عن أهل الكهف "التايلاندي"..قل هم 12 لاعبًا ناشئًا تتراوح أعمارهم بين 11 و16 عاما، ينتمون لفريق كرة قدم مدرسي

 تايلاندي اسمه"وايلد بورز"، خرجوا من منازلهم في 23 من يونيو الماضي تباعًا صوب ملعب التدريب حيث كان ينتظرهم مدربهم

الشاب إيكابول جاناثاونج(25 عامًا)، الذي يشغل منصب مساعد المدرب في الجهاز الفني للفريق. تجمع الفريق وأدى حصته التدريبية

في فنون الكرة، ثم اصطحبهم مدربهم لاستكشاف مجمع كهوف«ثام لوانغ» أحد المزارات السياحية التي تقع في شمال تايلاند. لم

تكن هذه المرة الأولى فقد سبق أن زار نفس اللاعبين بصحبة نفس المدرب مجمع الكهوف قبل عامين . اللاعبون الاثنا عشر ومدربهم

لم يعودوا إلى منازلهم واختفوا!

                                                                                                                                                             أطفال الكهف في صورة تذكارية لهم 

في 25 يونيو الماضي عقب اختفائهم بيومين بدأت السلطات التايلاندية مهمة البحث عنهم، وقالت أنهم قد احتجزوا في كهف يقع

شمال تايلاند ويمتد عدة كيلومترات تحت الأرض ورجحت دخول الفريق لكهف "تام لوانغ نانغ نون" في مقاطعة تشيانغ راي بعدما

 عثرت على دراجاتهم عند مدخل الكهف الذي غمرت منافذه مياه الأمطار ومنعت الفريق من الخروج.

بعد مرور أكثر من خمسة عشر يوما قررت السلطات التايلاندية بدء عملية إنقاذ محفوفة بالمخاطر لإخراجهم من داخل الكهف بعد

أن عثر عليهم على بعد 4 كيلومترات من مخرج الكهف المحاصرين فيه. انخفاض منسوب المياه داخل الكهف إلى أدنى مستوياته بعد

نجاح السلطات التايلاندية في شفط ملايين اللترات إلى الخارج كان الوقت المناسب لبدء عملية الانقاذ، من خلال 13 غواصا أجنبيا

وخمسة من أفراد القوات الخاصة التابعة للبحرية التايلاندية، عبر محاولة إخراج الصبية عبر ممرات ضيقة مغمورة بالمياه، بعدما لقي

غواص سابق بالبحرية التايلاندية مصرعه في محاولة  قبلها بأسبوع.

                                                                                                                                                               عمليات صرف المياه خارج الكهف

السلطات التايلاندية حرصت على الحصول على موافقة الأطفال وعائلاتهم قبل البدء في عملية الإنقاذ، بعدما أكد طبيب أسترالي تابع

لفريق الإنقاذ تفقده الحالة الصحية للفتية وأنهم يجلسون على رف صخري جاف، وأنهم في حالة بدنية ونفسية تسمح لهم بأن يتعاونوا

مع المنقذين لانقاذهم. نجحت جهود فريق الانقاذ الدولي، في إخراج أول طفلين من أعضاء فريق كرة القدم المدرسي ومدربهم، وفي

المقابل واصل غواصوا الإغاثة إرسال الغذاء وأسطوانات الأوكسجين لتقليل آثار زيادة ثاني أكسيد الكربون الناجم عن تنفس عدد كبير

من الأشخاص في مساحة صغيرة، بالاضافة إلى المساعدات الطبية إلى الأطفال المحتجزين.

نجح الغواصون البريطانيون المشاركون في عملية الانقاذ في انقاذ 3 أطفال تباعا ليصل مجموع من تم انقاذهم إلى خمسة أطفال حتى

الآن ، وكانت الأمطار الغزيرة قد هطلت على المنطقة التي يقع بها الكهف بعد انقاذ اربعة أطفال، وهو مادعا فريق الإنقاذ إلى ايقاف

جهوده، قبل أن يستأنفها ويخرج الطفل الخامس. 

                                                                           مقطع فيديو يظهر اللاعبين الصغار المحتجزين بحالة جيدة مع مدربهم

فريق كرة القدم التايلاندي المحتجز بالكهف سجل فيديو من خلال رجال الانقاذ أدوا فيه التحية التايلاندية، كما حرص مدرب الفريق المحتجز 

على تقديم اعتذاره لأسر الأطفال، في المقابل حرص الأطفال المحتجزين على توجيه رسائل طمئنة بخط ايديهم  لأسرهم برغم الظروف القاسية

التي تعرضوا لها نشرتها البحرية التايلاندية.  كتب أحد الأطفال: "لا تقلقوا، فنحن أقوياء"، وأضاف مازحا: "إلى أستاذي، لا تكلفني بواجبات

كثيرة"، وكتب آخر: "إذا تمكنت من الخروج، فمن فضلكما، أمي وأبي، أحضرا لي موكاثا (لحم مشو تايلاندي) لأكله".

جهود الانقاذ تجري على قدم وساق لتحرير باقي المحتجزين فيما تم اخضاع الأطفال الخمسة الذين تم انقاذهم لفحوصات طية ونفسية أكدت

أنهم بحالة جيدة. في الوقت الذي أبدى فيه العالم اهتماما كبيرا بمحتجزي الكهف التايلانديين إلى الحد الذي دعا رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم

"فيفا" جيانى إنفانتينو إلى الإعلان عبر رسالة وجهها عن رغبته لدعوة فريق الكرة التايلاندي ومدربهم لحضور كأس العالم المقام بروسيا  في

حال تم انقاذهم وتمتعهم بصحة تسمح لهم بذلك وفقا لشبكة "إيه بى سي" نيوز الإخبارية.

الملياردير الأميركي إيلون ماسك مؤسس شركة «سبيس إكس» عرض على الحكومة التايلاندية تقديم المساعدة من أجل إنقاذ أطفال الكهف، 

وذكر عبر تويتر قدرات  شركته «بورنغ كومباني» التي وصفها بأنها خبيرة في أنفاق الأنابيب، وأقترح إدخال أنبوب من النايلون إلى الكهف،

ومن ثم تضخيمه ليصبح مثل «قلعة هوائية» لخلق نفق تحت المياه يمكن الفريق من الخروج، من خلال فيديو محاكاة نشره مع تغريدته، إلا أن

دعوته لم تأخذ بجدية حتى الآن.

الجدير بالذكر أن أسر وأصدقاء المحتجزين يرابطون أمام الكهف  ويغنون للاعبين الصغار المحتجزين في محاولة لرفع معنوياتهم، فيما قام 

فريق من الغواصين من سلاح البحرية التايلندية بتدريبالفتية ومدربهم على التنفس من خلال قناع خاص للغطس تحت الماء.

ويشارك نحو ألف متطوع في عملية الإنقاذ،ينتمون إلى  الصين وميانمار ولاوس وأستراليا والولايات المتحدة وبريطانيا.

اقرأ أيضًا : عاجل: إنقاذ أطفال أهل الكهف

شبيك لبيك