الشقيانيين

عصام اللول..رئيس مراجيح الغلابة

عصام اللول..رئيس مراجيح الغلابة
هاجر كامل

هاجر كامل

شارك

الأرجوحة أو المراجيح لعبة يدوية يعشقها الأطفال وتربى عليها الجميع دفعة من يد صاحب المراجيح أو ربما أحد الأبوين

أو الأقارب لمقعد المرجيحة كفيلة بأن تبث شعورًا بالسعادة للطفل الذي يحاول أن يلامس السماء طائرًا هناك من يرجع

أصل المراجيح إلى قدماء المصريين "الفراعنة" حيث كانت المرأة التي تساعد زوجها في عمله بالحقل تقوم بربط قطعة

 من القماش بين شجرتين لوضع طفلها فيها وهزه أو مرجحته ليبقى ساكنا دون بكاء أثناء عملها ثم تطور الأمر بتحويل

الشجرتين لقطعتي خشب ثابتتين ثم قطع من الحديد حتى وصلت إلى الشكل الحالي .

البعض الآخر يرجع أصل المراجيح إلى أسطورة رومانية مفادها أن إله الخمر والنبيذ " باكشيس" غضب على مزارعي العنب

بسبب ضعف انتاج العنب في ذلك العام وهو ماعتبره اهمالا وتقصيرا منهم وقرر معاقبتهم بأن أمرهم بأداء حركات

بهلوانية تعرض حياتهم للخطر وبذك يكفرون عن ذنبوهم وكانت من ضمن تلك الحركات حركة يتم أدائها على حبل معلق

بين شجرتين مرتفعتين –ماتم تطويره إلى شكل الأرجوحة في العصر الحديث- ثم انتشرت اللعبة تدريجيا في أوروبا ضمن

عروض السيرك قبل أن يتم تطويرها مجددا حتى وصلت للشكل الحالي من ألعاب الملاهي الكهربائية.

كانت المراجيح في العهد الملكي يطلق عليها الزقازيق وكانت أحد أهم مصادر البهجة للأطفال وقد نشرت صفحة "فاروق

.مصر" المتخصصة في الحقبة الملكية على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك صورا للأطفال في عهد الملك فاروق.

 

 

شبيك لبيك