بـ100 راجل

10معلومات عن أول سيدة مرشحة لرئاسة العراق

 10معلومات عن أول سيدة مرشحة لرئاسة العراق
محمد الأنصاري

محمد الأنصاري

شارك

في العراق تم التوافق بين القوى السياسية على إسناد رئاسة البرلمان لعرب السنة ورئاسة الحكومة للشيعة ورئاسة الجمهورية للأكراد،

وعقب انتخاب محمد الحلبوسي رئيسًا للبرلمان العراقي تم تحديد الثاني من أكتوبر القادم لانتخاب رئيس جديد لبلاد الرافدين وترشح

للمنصب ثلاثة من الأكراد هم: برهم صالح وسردار عبدالله، وسروة عبدالواحد والتي تترشح كأول امرأة في تاريخ العراق للرئاسة

10 معلومات عن أول مرشحة للرئاسة في العراق

1- سروة عبد الواحد قادر إبراهيم من مواليد محافظة السليمانية عام 1972 تبلغ من العمر 46 عاما.

2- كانت طفلة مجتهدة لكنها مشاكسة مع الآخرين في المدرسة وخارجها،حتى أن مديرة المدرسة كانت تحذرها من المشاغبة في بداية

 كل عام دراسي -وفقا لحديثها عن نفسها لجريدة "الغد برس".

3- تأثرت بشخصية المراسلة الصحفية "ساندي بيل" في سلسلة الأنمي  اليابانية للأطفال والتي أذيعت بنفس الاسم وحلمت ان تصبح صحفية.

4-   درست في قسم اللغة العربية بكلية الآداب بجامعة بغداد وحصلت منها على  البكالوريوس عام 1993، عملت في عدد من وسائل الإعلام

المحلية بدأتها بالعمل صحفية تحت التدريب في جريدة الإتحاد عام 1996،  ثم عملت بالتدريس حتى عام 1998..

5- بدأت مشوارها السياسي عضوة في مكتب العلاقات في مجلس وزراء السليمانية، بجانب عملها في ملف حقوق المرأة من عام 1998

إلى 2003.

6- انتخبت عضوة بمجلس النواب العراقي عن محافظة أربيل عام 2014 عن حركة التغيير، وأصبحت عضوة في شبكة البرلمانيات العرب.

7- تعتبر عبدالواحد ثالث شخصية تعلن ترشحها رسمياً لرئاسة العراق مع برهم صالح الذي تم ترشيحه من قبل الاتحاد الوطني الكردستاني،

وسردار عبدالله عضو كتلة التغيير الذي قدم نفسه كمرشح مستقل وقالت سروة عن ترشحها  لرئاسة العراق: أنها دخلت المنافسة التي

تتوقع فوزها بها  لإبعاد المنصب عن المحاصصة كونها امرأة وكردية والتأكيد على محاربة الفساد.

8-تعد من أبرز المعارضين  لحكم الرئيس مسعود بارزاني في إقليم كردستان العراق وانتقدت قيادات الحزب الديمقراطي الكردستاني وحزب

الاتحاد الوطني الكردستاني، ووصفتهم بأنهم يضحكون على الشعب الكردي  لأنهم يدعون لاستقلال كردستان العراق، ويسعون في نفس

الوقت إلى الحفاظ على "امتيازات" من الدولة العراقية-وفقا لراديو مونت كارلو- كما كانت من أشد المعارضين لاستفتاء استقلال كردستان

العراق الذي نظم في سبتمبر2017  ووصفته بالغير شرعي وهو ما أدى إلى تهديدها بالتصفية الجسدية في حال دخول مدينة اربيل .

9- صدر قرار باعتقال سروة عبد الواحد في مارس الماضي بتهمة الإساءة إلى قوات البيشمركة إلا أن البرلمان رفض رفع الحصانة عنها،

فيما علقت هي على القرار ووصفته بالإفلاس السياسي لسلطات أربيل.

10- شقيقها هو رجل الأعمال الشاب شاسوار عبدالواحد مالك مجموعة قنوات NRT وNRT الناطقة بالعربية التي تم إغلاقها وهو  يترأس

حزب "الجيل الجديد" الذي يمتلك 4 مقاعد برلمانية ولديه مجمعات سكنية في إقليم كردستان العراق.

الجدير بالذكر أن المرشح لمنصب الرئاسة في العراق يحتاج إلى تصويت ثلثي أعضاء مجلس النواب.

شبيك لبيك