بـ100 راجل

نادية مراد هزمت داعش وغسلت سمعة نوبل

نادية مراد هزمت داعش وغسلت سمعة نوبل
محمد الأنصاري

محمد الأنصاري

شارك

معلومات لاتعرفها عن الإيزيدية العراقية التي اغتصبها داعش فكرمها العالم 

1- نادية مراد باسي طه ولدت عام 1993- أي أنها تبلغ من العمر 25 عامًا- في قرية كوجو في التابعة لمحافظة نينوى شمال

العراق لعائلة  من الفلاحين الإيزيديين.

2- حلمت بأن تصبح معلمة تاريخ وكانت تعمل في صالون تجميل .

3- تم أسرها من قبل تنظيم داعش الإرهابي الذي احتل قريتها في أغسطس عام2014 وقتل والدتها و 6 من أشقائها ضمن  أكثر

من 700 رجل بالقرية.

4- ظلت نادية مراد أسيرة في قبضة داعش لمدة ثلاث أشهر في مدينة الموصل "عاصمة دولة الخلافة" كانت تعامل فيهم كجارية،

وتعرضت خلالهم للتعذيب شأنها شأن أكثر من 5 الالاف من النساء الإيزيديات اللاتي أسرن في اجتياح داعش كما تعرضت لانتهاكات

جسدية وتم اغتصابها عدة مرات إلى أن نجحت في الهروب إلى مكان آمن ومنه انتقلت إلى ألمانيا لتخضع لعلاج نفسي وبدني.

5- قصت نادية للمذيع الشهير عمرو أديب الذي استضافها في برنامجه كيف أفلتت من إيدي داعش قائلة أن محاولتها الهرب و لم

تنجح من المرة الأولى مشيرة أن أحد الحراس أمسك بها في محاولتها الأولى واصطحبها إلى غرفة تم اغتصابها فيها من قبل جميع

الحراس عقابا لها وأضافت أن أحد الحراس اصطحبها في اليوم التالي إلى خارج المقر لبيعها وأثناء سيرهما نجحت في الهروب مرة

أخرى ولجأت إلى أحد المنازل طالبة المساعدة ونجح أهل هذا المنزل في مساعدتها للانتقال إلى مدينة كركوك حيث يقيم شقيقها.

6- عقب تلقيها العلاج في ألمانيا بدأت رحلتها للفت نظر العالم لمأساة  الإيزيديين والإبادة الجماعية التي تعرضوا لها على يد داعش

وقادت حملة لمحاكمة مقاتلي التنظيم الإرهابي بمساعدة المحامية أمل كلوني زوجة النجم السينمائي العالمي جورج كلوني في

المحكمة الجنائية الدولية.

7- زارت الإيزيدية نادية مصر عام 2015 واستقبلها شيخ الأزهر الشريف أحمد الطيب ومنحتها جامعة عين شمس منحة دراسية لدراسة

التاريخ وتحقيق حلمها بأن تصببح معلمة كما التقت بالرئيس المصري عبدالفتاح السيسي الذي رحب بها وأكد لها مساندت مصر لها

ولكل ضحايا الإرهاب.

8- تمت دعوتها لحضور إحدى جلسات مجلس الأمن عام 2015 وألقت خطابًا شهيرًا تحدثت فيه عن الجرائم التي ارتكبها مقاتلوا داعش

ومعاناة سكان القرى العراقية التي اجتاحوها خاصة النساء والأطفال الذين تعرضوا لانتهاكات مرعبة وهو ماطبع أثره على جميع

الحاضرين الذين أجهش بعضهم بالبكاء وعلى رأسهم بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة الذي قال أنه لم بكى بسبب ماتعرضت له

تلك الفتاة والقوة والشجاعة والكرامة التي قاومت بهم ماحدث.   

9- اختارتها الأمم المتحدة في سبتمبر 2016 سفيرة للنوايا الحسنة  لمكافحة الاتجار بالبشر لتكون أول ضحية للإتجار بالبشر تشغل هذا

المنصب الرفيع.

10- في أكتوبر 2016  منحتها الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا (PACE) جائزتها السنوية لحقوق الإنسان "فاتسلاف هافيل" تكريمًا

لنضالها ونشاطها من أجل فضح جرائم تنظيم ما يسمى "بالدولة الإسلامية" بحق الأقليات الدينية والعرقية في العراق وسوريا.

11- منحها البرلمان الأوروبي جائزة سخاروف لحرية الفكر في أكتوبر  2016، مناصفة مع مواطنتها لمياء حجي بشار التي هربت أيضًا

من جحيم داعش و تحدثت من قبل عن معاناتها في منتدى شباب العالم في مصر.

12-التقت نادية عام2017 بعدد من نجوم برشلونة الاسباني وعلى رأسهم الساحر ميسي وقالت يومها أن كانت فرصة عظيمة أن تلتقي

بنجوم البارسا وتشاهد مباراة في ملعب الكامبنو مضيفة أن الدعم و الحب و الأمان الذي أعطوها  إياه هؤلاء النجوم منحها القوة والأمل

لمواصلة رسالتها الإنسانية وشكرت رئيس نادي برشلونة على تحقيق حلمها بكتابة اسمها على قميص برشلونة.

13- تزوجت نادية في أغسطس من عام2018 من العراقي المقيم في ألمانيا عابد شمدين أحد الناشطين في الدفاع عن قضية الإيزيدين

بعد أن طلب يدها للزواج إلكترونيًا عبر منصة التواصل الاجتماعي فيس بوك في رسالة وجهها لها قائلاً : "لو قبلتي بي زوجا سيكون شرف

كبير لي وإن لم تقبلي فاعتبري طلبي هذا إعتذارًا لكي عما فعله تنظيم داعش الإرهابي" .

14- ألفت كتابًًا بعنوان «The Last Girl: My Story of Captivity، and My Fight Against the Islamic State»أو

الفتاة الأخيرة حكت فيه قصتها مع تنظيم داعش.

15-  وزارة الهجرة العراقية رشحتها رسميًا لنيل جائزة نوبل للسلام لدورها المهم في تعريف العالم بمأساة المرأة الأيزيدية والعراقية.

16- في بيان منحها جائزة نوبل للسلام قالت لجنة الجائزة أن فوز نادية جاء بهدف الدعوة لحماية المرأة في فترات الصراع وعدم

استخدامها كسلاح في الحروب . 

17- قالت بعد فوزها بنوبل للسلام كنت محظوظة عندما نجوت من أيديهم ولم القى حتفي في الإبادة الجماعية التي قاموا بها وقتلوا فيها  

والدتي  وأشقائي الستة ولذا أشعر أن عليّ كثير من المسئولية لنقل معاناة النساء اللاتي مازالن بين أيدي داعش والجماعات الإرهابية،

موجهة الشكر لكل نساء العالم اللاتي قمن بتقديم الدعم لها.

شبيك لبيك