الأخبار

موت ودمار وخراب ديار..سيول الكويت والأردن والسعودية

موت ودمار وخراب ديار..سيول الكويت والأردن والسعودية صورة أرشيفية تخضع لرخصة المشاع الإبداعي
موقع إنسان

موقع إنسان

شارك

هاجمت السيول الشرق الأوسط في عدة أقطار كان نصيب الدول العربية منها الأسد في الكويت والأردن والسعودية.

في الكويت غمرت السيول الشوارع والسيارات والمنازل في بعض المناطق، وسجلت أول حالة وفاة لمصري يعمل بالكويت

غرقًا، بينما ارتفع عدد المصابين إلى أكثر من 400 مصاب حتى الآن -وفقا لوزارة الصحة الكويتية-، وأعلنت قوات الحماية

المدنية الكويتية حالة الاستنفار، وناشدت وزارة الداخلية الكويتية مواطنيها البقاء في منازلهم خاصة المرضى منهم،

 فيما أعلن وزير الأشغال العامة ووزير الدولة لشؤون البلدية المهندس حسام الرومي عن استقالته من منصبه -وفقا

لوكالة الأنباء الكويتية- في ظل مطالبات كثيفة من المواطنين لأمير الكويت شهدتها مواقع التواصل الإجتماعي بإقالة

الحكومة جميعها.

مياه السيول تهاجم المنازل الكويتية بضراوة

في نفس السياق  أعلنت وزارة التربية تعليق الدراسة في جميع مدارس الكويت، وقررت الخطوط الجوية الكويتية تعليق

الملاحة الجوية، وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية، تعطيل العمل بكافة الوزارات والهيئات والدوائر الحكومية، بسبب سوء

الأحوال الجوية.

كانت الكويت قد شهدت الثلاثاء الماضي أمطارًا رعدية غزيرة تسببت في ارتفاع منسوب المياه في بعض الأنفاق والشوارع،

ثم تبعتها عاصفة مطيرة ثانية ويتوقع خبراء الأرصاد هطول المزيد من الأمطار الجمعة القادمة.

محتوى الفيديو نقلا عن تويتر

في الأردن  لقي 12 حتفهم -بينهم طفل- بسبب الأمطار الغزيرة والسيول، وتم إجلاء أكثر من 3500 سائح من منطقة البتراء

السياحية التي غرق جزء منها إلى مناطق آمنة، وإجلاء الالاف الأسر من المناطق الغير آمنة ومنهم  الأسر التي تعيش في خيام

متنقلة في المناطق الجنوبية، وتم فتح المساجد لإيواء المتضررين، فيما تم إعلان حالة الطوارئ في مدينة العقبة المطلة على

البحر الأحمر، وأعلنت الحكومة إغلاق الجامعات والمدارس. الجيش الأردني و فرق الحماية المدنية واصلوا جهود الإنقاذ والبحث

باستخدام طائرات الجيش المروحية في البحث عن المفقودين منهم خمسة أشخاص جرفت السيول سيارتهم في جنوب غرب

العاصمة الأردنية.

الجيش الأردني يقوم بعمليات الإنقاذ

في السعودية اجتاحت الأمطار الغزيرة جنوب العاصمة الرياض وعدد من المدن السعودية، وغرقت بعض الشوارع مما أدى إلى

محاصرة نحو 70 سيارة و90 مواطنًا سعوديًا بالمياه، وأظهرت صور بثت على وسائل التواصل الاجتماعي سيارة عالقة في

الوحل  بها خمس طالبات سعوديات اضطررن للنزول من السيارة لمحاولة استئناف طريقهم للرياض إلا أنهن علقن أيضا وسط

الوحل، قبل أن يتم انقاذهن بفتح الطريق بواسطة الجرافات كما أظهرت صور متداولة  غرق مطار الملك خالد الدولي.

هيئة الأرصاد الجوية السعودية توقعت استمرار هطول الأمطار الرعدية الغزيرة  متوسطة إلى غزيرة مع وجود رياح مثيرة للأتربة

والغبار تحد من الرؤية وهو مادعاها إلى طلب توخي الحذر من المواطنين السعوديين من مخاطر الانزلاق والصعق الكهربائي.

شبيك لبيك